يرجى تدوير الجهاز الى الوضع العامودي للحصول على افضل طريقة عرض لموقعنا

إن ظهور الثورة المعلوماتية الحديثة والنت، وانتشار المعرفة وسرعة الاتصالات والانفتاح على جميع ما في العالم من نظريات وأفكار، وانحلال فكري وأخلاقي، من خلال تلك النافذة الصغيرة، قد أحدث عواصف هوجاء لامست كل فرد، وأغرقت الامة الاسلامية في بحارها، وقذفتهم في لججها وأمواجها، وكان من آثار ذلك ظهور فريق أخذته الصدمة وهو في حالة اندهاش وذهول، ليصبح في دائرة اغتراب أو في دوامة استلاب، وفريق آخر جمدته الصمة، وأورثته عقدة أقعدته عن الإفادة المستبصرة الراشدة، وفريق ثالث توسط - وخير الأمور أوسطها - فلم يترهل مع الذائبين، ولم يتجمد جمود المتخشبين، بل انطلق من مبدأ قويم ومنهج سليم، فأدرك الفرق بين مقتضيات الحضارة وأهوائها، وثمراتها النافعة وأمراضها، ففرق بين هذا وذاك، على علمٍ وهدى، وفق دراسة وتمحيص وتحليل عميق، فعرف ما كان نافعاً فأخذه، وما كان ضاراً فنبذه، بميزان علمي دقيق، وتقييم سليم يقبله كل عاقل بعيد عن الشبهة والهوى

لطلب الإصدار بيروت -لبنان-صندوق بريد 14-6488
هاتف : 0096176585809
إيميل : publish@fikercenter.com