يرجى تدوير الجهاز الى الوضع العامودي للحصول على افضل طريقة عرض لموقعنا

 

محمد‭ ‬محسن‭ ‬أبو‭ ‬النور‭

 

تنطوي‭ ‬عملية‭ ‬صنع‭ ‬القرار‭ ‬السياسي‭ ‬بإيران‭ ‬على‭ ‬غموض‭ ‬وتعقيدات‭ ‬بالغة،‭ ‬تتكون‭ ‬وتتشكل‭ ‬في‭ ‬كواليس‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬الرسمية‭ ‬وأخرى‭ ‬غير‭ ‬الرسمية،‭ ‬أو‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬اصطلح‭ ‬على‭ ‬تسميتها‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬شبه‭ ‬الرسمية‭. ‬ويزداد‭ ‬هذا‭ ‬الغموض‭ ‬تعقيدا‭ ‬وذلك‭ ‬التعقيد‭ ‬غموضا‭ ‬في‭ ‬الدوائر‭ ‬غير‭ ‬الرسمية‭ ‬المعنية‭ ‬بصنع‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬الظل،‭ ‬أو‭ ‬تلك‭ ‬المعنية‭ ‬بعملية‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬القرار‭ ‬السياسي،‭ ‬ويُقصد‭ ‬بها‭ ‬هنا‭ ‬مراكز‭ ‬الدراسات‭ ‬السياسية‭ ‬والاستراتيجية‭ ‬التابعة‭ ‬للجامعات‭ ‬أو‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الرسمية،‭ ‬أو‭ ‬تلك‭ ‬المراكز‭ ‬الخاصة‭ ‬المتماهية‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬والدولة،‭ ‬شأنها‭ ‬شأن‭ ‬أي‭ ‬تركيبة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬أنظمة‭ ‬دول‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬لكن‭ ‬إيران،‭ ‬وكما‭ ‬اقتضت‭ ‬الضرورة‭ ‬عادة،‭ ‬لها‭ ‬خصوصيتها‭ ‬وفرادتها‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬كافة،‭ ‬ومن‭ ‬ذلك‭ ‬اعتماد‭ ‬قادتها‭ ‬على‭ ‬مراكز‭ ‬بحوث‭ ‬سياسية‭ ‬واستراتيجية‭ ‬شبه‭ ‬مستقلة‭ ‬لها‭ ‬أثرها‭ ‬الفاعل‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬القادة‭ ‬وصُنع‭ ‬عقيدتهم‭ ‬السياسية‭ ‬والاستراتيجية‭. ‬ونظرا‭ ‬لهذا‭ ‬التعقيد‭ ‬والغموض‭ ‬تسعى‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬عن‭ ‬‮«‬مراكز‭ ‬صُنْع‭ ‬القرار‭ ‬بإيران‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬تفكيك‭ ‬هذا‭ ‬التعقيد‭ ‬وإزالة‭ ‬ذلك‭ ‬الغموض‭ ‬بقدر‭ ‬الإمكان‭. ‬وحتى‭ ‬تأتي‭ ‬هذه‭ ‬الدراسة‭ ‬بجديد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المضمار،‭ ‬كان‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬مصادر‭ ‬أصلية‭ ‬باللغة‭ ‬الفارسية،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬المراجع‭ ‬العربية‭ ‬التأسيسية‭ ‬؛‭ ‬بهدف‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬ميكانيكية‭ ‬صنع‭ ‬القرار‭ ‬بإيران‭ ‬من‭ ‬منبعها‭ ‬في‭ ‬مراكز‭ ‬الدراسات‭ ‬السياسية‭ ‬والاستراتيجية،‭ ‬والتوصل‭ ‬إلى‭ ‬نتيجة‭ ‬المنتج‭ ‬الأخير‭ ‬في‭ ‬تفاعلات‭ ‬إيران‭ ‬الداخلية‭ ‬وعلاقاتها‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭.‬